AR [Beta] FR EN

الاستاذ طاهر حجار يلتقي بممثلي المنظمات الطلابية و الشركاء الإجتماعيين للقطاع

التقى الاستاذ طاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، يوم الأحد  17 جويلية 2016 بمقر وزارته مع ممثلي المنظمات الطلابية اين دعا الاسرة الجامعية الى المساهمة ب "جدية وفعالية" في تسهيل عملية التسجيلات الأولية للطلبة الجدد الناجحين في شهادة البكالوريا التي تنطلق  يوم لثلاثاء  19 جويلية 2016.

وأكد الوزير في لقائه أنه "لتسهيل التسجيلات الاولية للطلبة الجدد، تم اتخاذ كل الاجراءات المادية والبشرية بتجنيد كل الاسرة الجامعية من مدراء المؤسسات الجامعية والمعاهد والاعوان الاداريين والأساتذة  وكذا الطلبة".

 وتم لهذا الغرض إصدار منشور وزاري في 2 جوان 2016 الماضي يقضي بتحديد كيفية التسجيل والتوجيه الاولي للطلبة الجدد  للسنة الجامعية 2016-2017.

ويتضمن هذا المنشور معلومات حول التخصصات المتوفرة وترتيبها على أساس المعدلات التي تسمح للطالب بالتسجيل فيها، الى جانب عدد الجامعات والمعاهد والمدارس المتوفرة على المستوى الوطني.  وأوضح الوزير أنه تم أيضا إرسال تعليمة الى مدراء الجامعات والمعاهد تنص على تقديم تسهيلات في عملية التسجيل الاولي للطلبة الجدد. وذكر بأنه تم تقليص عدد الوثائق المطلوبة في ملف التسجيلات الاولية، مشيرا الى أن المعلومات الاخرى المتعلقة بالطلبة الجدد متوفرة على مستوى البطاقة الوطنية الالكترونية.

كما تم خلال هذه السنة تقليص عدد الرغبات من 10 الى 6، مشيرا الى أنه سيتم العمل مستقبلا على "تحقيق التسجيل المباشر، أي بلوغ رغبة واحدة فقط، وذلك لتفادي التسجيل الاولي والطعون وظاهرة التحويلات". 

 وبخصوص القرار الوزاري الصادر مؤخرا والذي يلزم طلبة الماستر في نظام "ال.أم.دي على إجراء مسابقة لتحضير الدكتوراه، قال السيد حجار أن هذا القرار "لا يخص طلبة النظام الكلاسيكي الحاملين لشهادة الماجستير الذين هم غير ملزمين بإجراء مسابقة لتحضير الدكتوراه".

وقال في هذا الاطار أنه "سيتم قريبا إصدار قانون خاص بطلبة الماجستير بحيث سيحتفظون بمكاسبهم الحالية الى غاية نفاذ الفترة الانتقالية في 2018". وفيما يتعلق بكيفة التحاق الطلبة الجدد بكليات علوم الطب، أوضح السيد حجار أن وزارته "لا تحدد المعدلات للالتحاق بهذه الكليات والمقدر عددها ب 15 كلية على المستوى الوطني، لكن عدد المقاعد البيداغوجية المتوفرة هي التي تفصل في ذلك"

 اما في المساء فقد التقى الاستاذ طاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بممثلي الشركاء الإجتماعيين للقطاع اين اكد أنه سيتم "قريبا" إصدار قرار وزاري يتضمن إجراءات جديدة تخص عملية تأهيل الأساتذة الجامعيين.

وأوضح السيد حجار في تصريح للصحافة أن دائرته الوزارية بصدد التحضير لهذا القرار الذي يتضمن "إجراءات جديدة ستركز على الجانب البيداغوجي في عملية التأهيل".

وأضاف أن الإهتمام بالجانب  البيداغوجي في عملية ترقية الاستاذ "لا تعني التخلي عن الجانب المتعلق بالبحث العلمي الذي يعد ميزة لصيقة بوظيفة الأستاذ الجامعي"، مشيرا في الوقت نفسه الى أن إعداد المحاضرات والدروس يعد جانبا من البحث العلمي.

وبعد أن اعتبر بقاء الأساتذة المساعدين في هذه الرتبة لعشرات السنوات ب"الظاهرة غير السليمة"، أبرز أن هذا القرار سيتضمن "إجراءات ترمي إلى تسهيل عملية انتقالهم من هذه الرتبة المؤقة والانتقالية".  ولتجاوز هذا الوضع، أكد السيد حجار أن الوزارة "تعتزم إعادة النظر في مسألة ترقية الاساتذة, كما أنها منحت تسهيلات لهذه الفئة من الأساتذة ( المعيدون) لتمكينهم من مناقشة أطروحاتهم وبالتالي الانتقال إلى رتبة أستاذ وأستاذ محاضر".