AR [Beta] FR EN

بن زيان يعاين عدد من الهياكل الجامعية بالعاصمة و يترأس أشغال الندوة الجهوية لجامعات الوسط

قام الاستاذ عبد الباقي بن زيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، يوم الخميس 23 جويلية 2020 بزيارة عمل و تفقد الولاية الجزائر حيث إنتقل رفقة والي العاصمة الى المدينة الجديدة لسيدي عبد الله اين وقف على وتيرة تقدم أشغال العديد من الورشات التابعة لقطاعه منها 20.000 مقعد بيداغوجي و حي الجامعي 11.000 سرير قبل هن ينتقل الى جامعة الجزائر 2 ببوزريعة لي يتفقد اشغال بناء 4000 مقعد بيداغوجي.

وفي تصريح للصحافة كشف الوزير عن استلام 10.000 مقعد بيداغوجي مع الدخول الجامعي المقبل بولاية الجزائر منها 6.000 مقعد بسيدي عبد الله و 4.000 ببوزريعة.

و بعد ذلك تراس السيد الوزير اشغال الندوة الجهوية لجامعات الوسط المنعقدة بكلية الطب بن يوسف بن خدة،  اين دعا الوزير كل مدراء مؤسسات التعليم العالي وهيئات البحث العلمي وكذا الخدمات الجامعية إلى بذل مزيد من الجهود من "أجل تطوير الجامعة الجزائرية أكثر وترقيتها إلى مستوى تطلعات المجتمع الجزائري".

وخلال هذا اللقاء الجهوي الذي تطرق أيضا إلى تسيير نهاية السنة الجامعية الحالية والتحضير للعام المقبل (2020-2021)، عرّج السيد بن زيان مطولا في كلمته على مهام الخلية المركزية التي يرأسها والمكلفة بالاستئناف التدريجي للدروس الجامعية ابتداء من 23 أغسطس المقبل مع احترام إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

كما طلب في هذا الصدد من مختلف المسؤولين "تشاورا وتنسيقا أوسع "من أجل انهاء السنة الجامعية الحالية في أحسن الظروف والتحضير للدخول الجامعي المقبل مع الأخذ بعين الاعتبار تطور الوضعية الوبائية الخاصة بكل منطقة وكل جامعة.

وكشف المسؤول الأول عن القطاع أنه تم توسيع صلاحيات مختلف مسؤولي المؤسسات بشكل يسمح لهم باتخاذ الإجراءات التي يرونها مناسبة من أجل التحكم في الوضع.

من جهة أخرى، ذكر السيد بن زيان بالبروتوكول الصحي الذي أعدته وزارته والمتمثل في اتخاذ كل الإجراءات البيداغوجية والصحية بغية تمكين الخلية المركزية من انجاز مهامها

ويتعلق الامر بالحضور الجزئي للأساتذة المكلفين بالأعمال التوجيهية باستعمال الأنترنت مع توفير الوسائل اللازمة لتحسين العمل بالأدوات الرقمية لصالح الأساتذة والطلبة.

كما يجب حسب الوزير اتخاذ إجراءات صارمة مع استئناف الدروس بالتنسيق مع مختلف الهيئات المعنية.