AR [Beta] FR EN

طيب بوزيد يتفقد ورشات ومخابر مركز البحث في التكنولوجيات الصناعية

قام الأستاذ طيب بوزيد، وزير التعليم العالي والبحث العلمي يوم الثلاثاء17 سبتمبر 2019 بزيارة عمل لولاية تيبازة أين تفقد رفقة الوالي ورشات ومخابر القاعدة التكنلوجية لعلوم الطيران التابعة لمركز البحث في التكنولوجيات الصناعية ببوسماعيل .

و بعد ذلك توجه السيد الوزير الى مركز البحث في التكنولوجيات الصناعية بالشراقة (ولاية الجزائر) رفقة وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، حسان رابحي.

و خلال كلمة ألقاها بمركز البحث في التكنولوجيات الصناعية ،اكد السيد الوزير على الأهمية القصوى التي يوليها القطاع لربط علاقات"وطيدة" بينه و بين القطاع الاقتصادي والاجتماعي، وذلك من أجل تثمين مخرجات البحث العلمي خدمة للتنمية الوطنية. وأبرز في ذات السياق، ضرورة "الإسراع" في تنصيب اللجان القطاعية الدائمة لإعطاء ديناميكية جديدة للعلاقة التي تربط قطاع التعليم العالي بالقطاعات الأخرى لتحقيق التطور المنشود والالتحاق بركب الدول المصنعة، داعيا كل الفاعلين إلى غرس ثقافة الإبداع و الابتكار بين الطلبة الجامعيين المتخرجين من خلال تشجيعهم على إنشاء شركات ناشئة.

وبالمناسبة، ذكر السيد بوزيد بالجهود المبذولة في مجال تهيئة الظروف الملائمة لبروز قاعدة علمية وتكنولوجية متنوعة تسمح بالنهوض بالقطاع الاقتصادي والاجتماعي ومرافقته في تحقيق التنمية الشاملة، مستدلا في هذا الشأن، بمركز البحث في التكنولوجيات الصناعية الذي يعد --كما قال--من بين "النماذج الناجحة التي حققت نتائج مرضية تستوجب دعمها لفسح المجال أمام باحثيه ليتوسعوا في نشاطاتهم العلمية".

وثمن الوزير مستوى وعدد منشوراته العلمية (المركز) ،مرجعا ذلك إلى تعدد إنجازاته العلمية سيما ما تعلق بنماذج التجهيزات العلمية والصناعية الموجهة لمختلف القطاعات كالتعليم العالي والتربية وقطاع الصناعة وكذا خبرته في إنجاز نماذج لطائرات بدون طيار، حيث يعكف حاليا على صناعة نموذج منها مخصص للخدمات الفلاحية، تقوم بمراقبة المحاصيل وكذا رشها بالمبيدات،منوه أيضا بالخدمات التي يقوم بها المركز في مراقبة المنشآت الصناعية سيما في مجال المحروقات.

من جهته، أكد السيد رابحي، "عزم الكفاءات الوطنية على دعم مسيرة البناء والتقدم لرقي بمستقبل الوطن الذي يعكف على توفير كل الشروط المثلى لتنظيم انتخابات رئاسية من أجل الوصول إلى رئاسة بكامل الصلاحيات التي من خلال أدائها يتمكن المواطن من العيش في ظروف السكينة و ينعم بخيرات هذا الوطن" .

وأوضح أن "الحكومة ستتولى إصدار بعض المواثيق و القوانين التي من شأنها تحفيز الكفاءات الوطنية المتواجدة داخل الوطن وخارجه من أجل تسخير كل طاقاتها لصالح التنمية الوطنية".