AR [Beta] FR EN

الأستاذ طيب بوزيد والسيد تيجاني حسان هدام يشرفان على حفل تخرج الدفعة الرابعة لطلبة المدرسة العليا للضمان الاجتماعي

أشرف كل من الأستاذ طيب بوزيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والسيد تيجاني حسان هدام وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي يوم الاثنين 01 جويلية 2019 على حفل تخرج الدفعة الرابعة لطلبة المدرسة العليا للضمان الاجتماعي.

و خلال تدخله كشف السيد تيجاني حسان هدام عن سعي وزارته على "التنسيق والتعاون" بين قطاعي العمل والتعليم العالي ل"تمكين الطلبة المتخرجين من التأهل لتحضير دراسات الدكتوراه في التخصصات المتوفرة" بالمدرسة.

وأكد السيد هدام أن هذه المدرسة العليا  "التي مر على افتتاحها سبع سنوات تعد قطبا للتكوين والتخصص في مجال الضمان الاجتماعي وعصرنته على المستوى الوطني والاقليمي"، و"تؤدي دورا محوريا" في تجسيد سياسة الدولة في ميدان تحسين أداء قطاع الضمان الاجتماعي بصفة عامة.

من جهة أخرى، كشف الوزير أنه سيتم مع الدخول الجامعي المقبل "الشروع في التكوين باللغة الانجليزية في هذه المدرسة كتجربة أولى لتمكين البلدان الإفريقية سيما تلك الناطقة بالإنجليزية الاستفادة من خدمات هذه المدرسة العليا وذلك في إطار "المسعى الرامي إلى تعزيز دور هذا الصرح العلمي على المستوى الإقليمي والقاري في مجالات التكوين.

في تصريح للصحافة وعن سؤال يخص بالدخول الجامعي المقبل أوضح السيد طيب بوزيد  وزير التعليم العالي والبحث العلمي أنه شرع في التحضير للدخول الجامعي 2019-2020 في خلال الندوة الوطنية التي تم تنظيمها والندوات الجهوية منذ شهر مارس لتحسين آليات هذا الدخول، مبرزا انه تم التركيز على مجال الخدمات الجامعية لفائدة الطلبة على غرار الإقامات الجامعية.

وأكد الوزير أن الوزارة شرعت في العمل بمنهجية جديدة من أجل "وضع آليات جديدة للرقابة" حيث تم إطلاق جلسات استماع لمدراء والطاقم التقني للخدمات الجامعية على المستوى الوطني، لتقييم الاداءات في التسيير في مختلف الاختصاصات المتعلقة بهذه الخدمات، مضيفا أن تعيين المسؤولين في القطاع يتم وفقا لمعايير وبعد دراسة مهارات في التسيير.

 وفي رده على سؤال حول الاتفاقية المبرمة مع مجمع طحكوت للنقل الجامعي إذا كانت سارية المفعول، أشار الوزير إلى أنه "لا يمكن إلغاء اتفاقية دون سند قانوني"، مؤكدا أن ملف النقل الجامعي سيعطى له "الأهمية اللازمة" في إطار دراسة مختلف مجالات الخدمات الجامعية.