AR [Beta] FR EN

السيد طيب بوزيد يعاين عدد من المنشات الجامعية بولايات قسنطينة، أم البواقي و باتنة

قام السيد طيب بوزيد، وزير التعليم العالي والبحث العلمي يوم الاثنين 08 جويلية2019 بزيارة عمل و تفقد لولايات كل من قسنطينة، أم البواقي و باتنة حيث  تفقد ودشن خلالها بعض المنشآت العلمية، تدخل في إطار تدعيم البحث العلمي وتطويره.

أستهل السيد الوزير زيارته لولاية قسنطينة ،  بتفقده لكلية علوم الأرض والجغرافيا والتهيئة العمرانية بحي «زواغي سليمان»، أين  دشن بعدها مركز البحث في الميكانيك بالمجمع المركزي «شعبة الرصاص» بجامعة الإخوة «منتوري»، وهو مركز جديد يهدف بالدرجة الأولى الى تقريب العالم الأكاديمي من العالم الصناعي والتحضير لمستقبل الصناعات الميكانيكية في الجزائر والإسهام بشكل فعلي للتكوين المتواصل والتكوين في مجال البحث للإطارات في الصناعة الميكانيكية في مختلف أطوار دراسات ما بعد التدرج..
 كما تفقد  الوزير ، مركز البحث في العلوم الصيدلانية بالقطب الجامعي بالوحدة الجوارية رقم 5 بالمدينة الجديدة «علي منجلي».

في ندوة صحفية، على هامش زيارة العمل أكد طيب بوزيد، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، على الأهمية الكبرى التي توليها الدولة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي، وأن هذا المجال الذي تؤطره حاليا الجامعة الجزائرية من خلال مراكز البحوث العلمية، يجب النهوض به وتثمينه ودعمه على أرض الواقع مشيرا إلى أن قسنطينة ستنال حظها وأهميتها العالمية من خلال مراكز البحث و أيضا من خلال الطلبة الأجانب الذين سيلتحقون بالمؤسسات الجديدة.
وعن البنية التحتية للبحث العلمي قال الوزير إن ترسانة من التشريعات موجودة على أرض الواقع، يبقى فقط على مراكز البحث العلمي أن تقوم بالدور المنوط بها، مشيرا إلى أن الحكومة تعكف حاليا على دراسة ملف البحث العلمي ووضع إستراتيجية عامة لهذا المجال وإيجاد الحلول المناسبة للنقائص المسجلة، داعيا في ذات الوقت المؤسسات الجزائرية المختلفة للاستعانة بالبحوث العلمية للطلبة الجزائريين وتنفيذه على أرض الواقع.
وبخصوص استخدام اللغة الإنجليزية في مجال البحث العلمي، أكد الوزير على أهمية أن تكون البحوث العلمية موثقة باللغة الإنجليزية، فهي، كما قال ،لغة علمية، وأن كل المنشورات العلمية هي باللغة الانجليزية والبحوث المدونة بهذه اللغة هي الأكثر مقرؤية في الخارج وهذا أمر لا مفر منه، مؤكدا على أن الجامعة لابد أن تسير بالتدريج لتمكين الباحثين على استخدام هذه اللغة في صياغة بحوثهم وتعزيزها في مجال البحث العلمي رغم أن هذا الأمر يحتاج الى وقت.
وكان الوزير قد وقف بالمجمع المركزي « شعبة الرصاص» على انشغالات بعض طلبة المجمع بخصوص انعدام الإطعام وقلة المرافق البيداغوجية منها قلة أقسام التدريس،حيث أكد الوزير على إيجاد  الحلول المناسبة لها في أقرب الآجال .

و بعد ذلك انتقل وزير التعليم العالي والبحث العلمي السيد طيب بوزيد و الوفد الوزاري إلى ولاية أم البواقي أين إشراف رفقة والي ام البواقي بمدينة عين المليلة  على تدشين معهد العلوم التطبيقية والتقنيات بمدينة عين المليلة ، والذي تتسع قدرة استيعابه لأزيد من ألف طالب جامعي. 

و في تصريح للصحافة كشف السيد الوزير  بأن الوزارة تعمل حاليا لضبط آليات وتوجيهها لتأمين الإقامات الجامعية والحد من مسلسل الاعتداءات الذي يذهب ضحيته  الطلبة.

 ودعا الوزير إلى ضرورة الاستغلال العقلاني للتجهيزات والآليات المسخرة في خدمة البحث العلمي والتي رصد لها غلاف مالي معتبر، وتمديد سنوات العمل بها حتى 15 سنة كأقصى تقدير.
كما  دعا الوزير إدارة جامعة العربي بن مهيدي لإبرام شراكات   على مستوى المحيطين الاجتماعي والاقتصادي في كل من ولايات قسنطينة وسطيف وأم البواقي ، لخلق نسيج يمكن من خلاله تقديم الإضافة في المجال الصناعي للطلبة والباحثين بالمعهد،
و في المساء توجه السيد الوزير إلى ولاية باتنة أين اشرف رفقة والى باتنة على حفل تسليم 140 مقرر الاستفادة بسكن وظيفي خاص بالأساتذة و الأساتذة الباحثين.