AR [Beta] FR EN

التوقيع على اتفاقية تعاون بين الجامعة و مجمع سوناطراك

أشرف الاستاذ عبد الباقي بن زيان وزير التعليم العالي و البحث العلمي رفقة وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب و بحضور الممثل للرئيس المدير العام لمجمع سونطراك و رؤساء جامعات الوسط و مدراء المخابر البحثية, يوم الثلاثاء 12 اكتوبر 2021 بمركز التطوير و البحث لسوناطراك بمدينة بومرداس على افتتاح اشغال ورشة حول الشراكة بين مؤسسة سوناطراك.

و خلال كلمة ألقاها، كشف وزير التعليم العالي و البحث العلمي ، عن الشروع في بعث 150 مشروع بحث في شتى المجالات بما فيها تلك المتعلقة بالأمن و الإنتقال الطاقوي خلال السنة الجارية على أن يتم إطلاق مشاريع أخرى في السنوات القادمة. و أن هذه العملية تأتي بعد إستكمال القطاع للفترة التنظيمية و صدور المرسوم المتعلق بأنشطة البحث العلمي و تحديد المكافأة المالية التي توسعت لتشمل الكفاءات الموجودة في القطاع الإقتصادي العمومي و الخاص,

 و في هذا الصدد، أكد الوزير بن زيان بأن دائرته الوزارية تضع كل إمكانياتها العلمية و التكنولوجية و مواردها المتوفرة في خدمة الشراكة مع قطاع الطاقة و المناجم من أهمها التكوين في مجال المحروقات و 75 براءة إختراع مسجلة و 61 مخبر بحث و 5 مخابر بحث إمتياز و 1050 باحث و 12 أرضية تكنولوجية و 18 أرضية تقنية للتحاليل الفيزيائية و الكيميائية و 6 مراكز بحث. و ذكر الوزير بأن هذا اللقاء (الورشة), يعد بمثابة فرصة للتقريب بين الجامعة و محيطها الإقتصادي و الإجتماعي و الإنتقال بذلك إلى طور عملي جديد غايته تنظيم العلاقة بين الجامعة و المؤسسة من خلال عقد شراكات مفيدة لإطلاق أقطاب تكنولوجية من شأنها جمع الفاعلين في فضاء واحد. و بعدما جدد الوزير تأكيده بأن القطاع عازم على الرفع من مردوديته و الإستشراف رفقة قطاع الطاقة من أجل تحقيق إنتقال  طاقوي يكون فيه البحث العلمي محركا أساسيا , قال بأنه تم في إطار رؤية إستراتيجية قطاعية إبرام اتفاقية بين قطاعه ومجمع سوناطراك تنص على إنشاء فرق بحث مختلطة و تفعيل نظام إعداد الدكتوراه في المؤسسة و وضع القانون الأساسي الخاص بالباحث في المؤسسة و التكفل بانشغالات قطاع الطاقة و المناجم وفق معايير علمية تمكنه من النهوض و الرفع من مردوديته و الاستشراف نحو إنتقال طاقوي

من جهته  ذكر وزير الطاقة والمناجم أن هذه الفعالية هي بمثابة "فرصة لمختلف الفاعلين في مجال البحث والتطوير من أجل بناء أسس الشراكة والتعاون الفعال الذي يعود بالنفع على البلاد بشكل عام" و أنه "كان من الضروري مواكبة ومسايرة التطور العلمي السريع الذي يشهده العالم من خلال جمع و دمج مجهودات مختلف الفاعلين على مستوى لجامعات و مراكز البحث الجزائرية مع شركة سوناطراك من أجل رفع التحديات و تحويل العراقيل إلى فرص حقيقية لدعم البحث والتطوير"..

 و بعد ذلك تم التوقيع على اتفاقية إطار شراكة و تعاون بين مجمع سوناطراك و 14 جامعة و هيئة بحثية من وسط البلاد وتهدف هذه الاتفاقية التي تأتي بعد التوقيع على اتفاقيات مماثلة عبر عدة مناطق من الوطن, حسبما جاء في مداخلات عدد من الإطارات, إلى تعزيز الشراكة بين سوناطراك مع الجامعات لتطوير البحث العلمي و تبادل الخبرات و التقنيات المتعلقة بنشاط الصناعة النفطية و الطاقات المتجددة بما يتماشى مع تطلعات سوناطراك