AR [Beta] FR EN

نورية بن غبريت و طاهر حجار " تشجيع و تحسين تعليم الرياضيات في النظامين التربوي و الجامعي"

اشرف الأستاذ  طاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث العلمي رفقة السيدة نورية بن غبريت وزيرة التربية  الوطنية، صباح يوم، الأربعاء 13 أفريل 2016، بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ببن عكنون بالجزائر العاصمة، على افتتاح أشغال الملتقى الوطني حول تعليمية الرياضيات في منظومتي التربية والتعليم العالي.

و أوضح الوزيران  في تدخلهما انه تمت ملاحظة بعض "التردد" وهو ليس حكرا على الجزائر فقط تجاه تخصص الرياضيات حيث يسجل 58ر3 بالمائة فقط من التلاميذ المسجلين في هذا الفرع على الرغم من فتح كل التخصصات الجامعية للمتحصلين على شهادة الباكالوريا في الرياضيات.

و في هذا السياق يندرج تنظيم هذا الملتقى الوطني حول "تعليمية الرياضيات في النظامين التربوي و الجامعي لتقييم للوضع و آفاق إعادة التعبئة" في إطار البحث عن الأسباب و كيفية معالجة هذه المشكلة.

و أكدت السيدة بن غبريت أن "هذا الملتقى يأتي اثر معاينة ضعف الالتحاق بهذا التخصص على  مستوى التربية الوطنية", مضيفة انه من الضروري ضمان المواصلة مع وزارة التعليم العالي و البحث العلمي لان الانشغال الكبير هو تشكيل تخصصات في الرياضيات و رياضيات الإعلام الآلي و كذا في اعداد النماذج".

و أبرزت الوزيرة جهد وزارة التعليم العالي و البحث العلمي من خلال التجديد مع إنشاء المدرسة العليا للرياضيات التي تضمن المواصلة في المسار و تعميق المعارف, مشيرة إلى "ضرورة تحسين الأنماط البيداغوجية".

و من جهته شدد الأستاذ طاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث العلمي على "ضرورة تحسين النوعية و لهذا سيحاول هذا الملتقى تقديم إجابات حول إشكالية التردد" موضحا أن الأمر يتعلق ربما بمشكل برامج أو مناهج.

كما تطرق إلى اللجوء إلى "مناهج تكوين متجددة قصد تحسين النجاعات و تشجيع أكبر عدد من الطلبة على التسجيل في هذه الشعب".

و دعا الوزير إلى "ضرورة مرافقة ذلك من خلال انتهاج سياسة جديدة في مجال التوجيه قصد تشجيع الدراسة في الرياضيات" موضحا أن "تحقيق هذا الهدف الإستراتيجي يتطلب وضع تكوين ملائم للمكونين مما سيسمح لهم القيام بمهامهم على أكمل وجه".

و أعرب في هذا الصدد عن "استعداده للتعاون مع قطاع التربية الوطنية لبحث إمكانية تحسين المردود و تحقيق الأهداف المسطرة لا سيما في مجال تحيين مناهج تعليم الرياضيات و تطوير الشراكة بين القطاعين".