AR [Beta] FR EN

الاستاذ طاهر حجار يلتقي بنقابات الاساتذة و العمال

إلتقاء الاستاذ طاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث العلمي يوم الخميس 11جانفي 2018 بمقر الوزارة رفقة السيد  عبد المجيد سيدي السعيد الأمين العام للمركزية النقابية، بأعضاء المكتب الوطني الجديد للفدرالية الوطنية لعمال التعليم العالي والبحث العلمي والثقافة

حيث  أوضح السيد  حجار خلال هذا  اللقاء ، أن "أبواب الحوار ستظل مفتوحة أمام الطلبة والاساتذة، سواء في شكل نقابات أو أفراد، لمناقشة كل المسائل المتعلقة بالجامعة وايجاد حلول لها"، غير أن ذلك "ينبغي أن يتم في اطار  قانوني يحترم التشريعات المعمول بها في بلادنا" كما  انتقد في ذات السياق بعض التنظيمات التي "تدعي أنها تمثل الاساتذة والطلبة وهي ليست معتمدة"، مشيرا إلى أن الإضراب الذي دعت إليه "غير قانوني" وأنه  "صدر حكم قضائي بعدم شرعيته لعدم استيفائه الشروط القانونية.

وذكر وزير التعليم العالي بالمناسبة أن "الدستور يكفل للجميع الحق في العمل النقابي والإضراب، لكنه بالمقابل يشترط جملة من الإجراءات التنظيمية  لممارسته".
من جانبه، أكد  السيد  عبد المجيد سيدي السعيد الامين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين أن الحوار "يبقى السبيل الوحيد لتحقيق مطالب العمال"، منوها في سياق آخر بالدور الذي يجب أن تلعبه الجامعة الجزائرية في "مرافقة الديناميكية الاقتصادية الي تعيشها البلاد وفي خلق مناصب الشغل.

وفي موضوع يتعلق بالعلاقة بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية، ذكر الاستاذ  حجار أنه "تم تشكيل لجنة وزارية تحت رعاية الوزير الاول لتحضير ملف يقدم إلى الحكومة بعد شهرين لدراسة كل المشاكل المرتبطة بعلاقة المؤسسة بالجامعة".
كما إجتمع السيد طاهر حجار وزير التعليم العالي و البحث العلمي في نفس اليوم  بأعضاء النقابة الوطنية للأساتذة الجامعيين. و في   تصريح للصحافة، على هامش هذا  اللقاء الذي يندرج في إطار سلسلة اللقاءات المستمرة التي تعقد الوزارة  مع مختلف ممثلي الشركاء الاجتماعيين،

حيث أوضح السيد  حجار أن تدارس سبل ترقية المسار المهني للأستاذ الباحث تعد من ضمن محاور هذا  اللقاء الدوري كما ناقشا الطرفان  خلال هذا اللقاء المسائل المتعلقة بالجانب البيداغوجي وكذا الشؤون الاجتماعية والمهنية للأساتذة ومختلف الملفات التي تخص الأسرة الجامعية.
كما أبرز حجار أن هذه القات الدورية  ترمي بالدرجة الاولى  إلى تجسيد مبدأ  الحوار المسؤول والجاد وذلك من أجل معالجة مختلف المسائل المطروحة في مرحلتها الأولية لتفادي وقوع أزمات.
من جهته، ثمن الأمين العام للنقابة الوطنية للأساتذة الجامعيين —المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين، عمارنة مسعود، سياسة وزارة  التعليم العالي والبحث العلمي الهادفة إلى تفعيل مبدآ الحوار والتشاور لتدارس المسائل المتعلقة بالحياة المهنية والاجتماعية للأساتذة، مبرزا  أن لقاء اليوم يعد تطبيقا فعليا لهذه السياسة.