AR [Beta] FR EN

الاستاذ طاهر حجار في زيارة عمل الى فرنسا

 قام الاستاذ طاهر حجار وزير التعليم العالي و البحث العلمي يوم 25 و 26 جانفي 2017  بزيارة عمل الى فرنسا اين ترئس مناصفة مع نظيرته وزيرة التربية الوطنية الفرنسية و التعليم و العالي و البحث ،السيدة نجاة فالو بلقاسم بباريس افتتاح اشغال  الدورة ال4 للندوة الجزائرية الفرنسية حول التعليم العالي والبحث.

و في كلمته امام الحضور  أوضح الوزير أن "الرقمي يفرض نفسه حاليا كحل حقيقي للتعليم العالي قصدمواجهة مساوئ الجمهرة و تطوير أجيال جديدة من المنشئات القاعدية الرقمية بهدف حصولالأغلبية الساحقة على التعليم العالي", مضيفا انه يعتبر حلا أيضا لرفع تحدي نوعيةمضامين التكوين قصد تكييفها مع احتياجات الاقتصادات.

و في هذا السياق أشار الوزير إلى التكوينات التي تتوفر على "كفاءات عالية" علمية و تقنية ذات مغزى توظيفي "سامي" قادرة, كما قال, "على ضمان الاندماج المهني للحاصلين على شهادات مع التحلي بالتكيف و بالحركية".

و تهدف الندوة التي تنظم تحت شعار "تحدي الرقمي", حسب الوزير, من جهة إلى "تبادل تجاربنا حول الإشكاليات المتقاسمة و تحديد من خلال مختلف الموائد المستديرة الأعمال المشتركة التي يجب القيام بها لفهم الممارسات الحالية و التحضير للمستقبل لسبق التحليل و التحكم في اكبر رهانات التعليم العالي في هبة الرقمي".

و أشار الوزير إلى أن مكانة التكنولوجية الرقمية في الأوساط الجامعية تعد بمثابة "أولوية كبيرة للجزائر" مشيرا إلى أن هذا التحدي "الهام لا مناص منه"من أجل "مواجهة متطلبات العصرنة في امتلاك الوسائل و استراتيجيات قيادة التعليم و البحث و الحكامة".

و استطرد   الوزير في معرض حديثه قائلا أن الجامعة الجزائرية التي تستقبل حاليا أزيد من 1.600.000 طالب  "ستكون لها مهمة التكفل في آفاق 2035 بأزيد من 3 ملايين طالب"  مشيرا إلى أن موارد التعليم عن بعد و الأقطاب الجامعية الالكترونية تعتبر بالنسبة للجزائر " خيارا لا يمكن تفاديه لمواجهة هذه التحديات".

و حرص الوزير مذكرا أنه رغم الاستثمارات "الهامة" الممنوحة من قبل الحكومة "لا تزال جهود أخرى يتعين بذلها من أجل استغلال أحسن و أمثل لهذه الاستثمارات لاسيما في مجال تدعيم تكوين الأساتذة و تشجيعهم على استعمال تكنولوجيات الإعلام و الاتصال بشكل واسع".

من جهتها  أكدت السيدة نجاة فالو بلقاسم أن الندوة الرابعة التي جمعت رؤساء جامعات البلدين تهدف إلى التفكير في التطور الرقمي و استعماله في آفاق ومهن المستقبل  معربة عن ارتياحها لمناقشة البلدين لهذا الموضوع.

للتذكير فقد  شارك نحو 20 عميد جامعة جزائرية و مديرا مركزيا بوزارة التعليم العالي و البحث العلمي في هذه الندوة التي تمحورت حول رهانات و افاق التكنولوجيا الرقمية ضمن تنظيمات و مهن مؤسسات التعليم العالي و البحث العلمي بفرنسا و الجزائر.

و تم على هامش الاشغال التوقيع على اتفاق بين جامعتي بجاية و ليون 3 ويقضي الاتفاق بتبادل الباحثين و الاطارات الادارية و التقنية للطرفين و كذا الطلبة. و من خلال هذا الاتفاق  ستقوم الجامعتان بتنظيم مشترك لتظاهرات علمية  و انجاز مشاريع مبتكرة لاسيما فيما يخص فروع العلوم الانسانية و الاجتماعية و تخصصاتها.

و بالمناسبة  ذكر السيد   طاهر حجار وزير التعليم العالي و البحث العلمي انه  -تم التوقيع على 834 اتفاقية شراكة و تبادل بين المؤسسات الجزائرية و الفرنسية إلى جانب تسجيل 5.765 تنقل لأساتذة و إطارات  من المؤسسات الجزائرية نحو المؤسسات الفرنسية خلال الفترة 2015 و 2016.و تعكس هذه الأرقام إلى حد ما كثافة المبادلات في قطاع الدراسات العليا.

و كان وزير التعليم العالي والبحث العلمي قد زار صبيحة يوم  الاربعاء جامعة السوربون حيث استلم خلالها شهادة دكتوراه الدولة في العلوم الاجتماعية التي حصل عليها في23 يناير 1987. كما تحادث الوزير مع نظيرته الفرنسية و مع رئيسة المجلس الجهوي ل إيل دو فرانس  السيدة فاليري بيكريس.

و قبل اختتام زيارة العمل هذه لفرنسا زار السيد حجار يوم الخميس المعهد الجامعي للتكنولوجيا بكاشان (ايل دو فرانس و فال دو مارن)  المنشأ سنة 1968 و هو المعهد المتخصص في الهندسة الكهربائية و المعلوماتية الصناعية و الهندسة الميكانيكية.