AR [Beta] FR EN

الاستاذ طاهر حجار يلتقي بممثلي النقابات الطلابية

ترأس الاستاذ طاهر حجار وزير التعليم العالي و البحث العلمي يوم الخميس 28 سبتمبر2017 بمقر الوزارة لقاء جمعه بممثلي النقابات الطلابية حيث أعلن السيد الوزير ، عن اتخاذ جملة من الإجراءات الرامية إلى حل مسألة الاكتظاظ المسجل على مستوى بعض المؤسسات الجامعية، معلنا عن تنظيم ندوة وطنية حول الخدمات الجامعية مطلع السنة القادمة.

 حيث  أوضح  أنه "تم تسجيل بعض المشاكل" على غرار مسألة الاكتظاظ الملاحظ في بعض المؤسسات بسبب الطلب المتزايد على بعض التخصصات دون الأخرى وكذا رغبة معظم الطلبة في مزاولة مسارهم الجامعي بالمؤسسات القريبة من مقر سكناهم رغم عدم توفر المقاعد البيداغوجية على مستوى هاته المؤسسات.

وبالرغم من ذلك فقد تم "اتخاد جملة من الإجراءات" للتكفل بهذه المسألة وذلك حسب الإمكانيات المتاحة على غرار توجيه الطلبة إلى الأماكن القريبة من مقر إقامتهم، مشددا في نفس الوقت على ضرورة التخلي عن فكرة إلزامية الدراسة بالمؤسسات الجامعية المتواجدة بولايات الإقامة والولايات الكبرى وذلك لتفادي الضغط المسجل على هذه الأخيرة خاصة عند توفر الرغبة في دراسة تخصص معين وخلال

وفي ذات الشأن، اعتبر السيد  الوزير ان الدخول الجامعي للسنة الجارية شهد عموما "مشاكل أقل مقارنة بتلك المسجلة خلال الدخول الجامعي المنصرم"، مفندا في ذات الشأن، بعض التصريحات التي تداولتها بعض وسائل الإعلام حول الأرقام الخاصة بالدخول الجامعي سيما ما تعلق بالتحويلات الجامعية وشكاوى الطلبة.

من جهة أخرى، أكد الوزير أن قطاعه يوفر سنويا مناصب الدكتوراه وذلك حسب الطلب المسجل ووفقا للإمكانيات المتاحة، مفندا تسجيل انخفاض في عدد هذه المناصب، حيث تم توفير 5300 منصب في الطور الثالث يضاف لهم 3800 منصب خاص بشعبة الطب وذلك بمناسبة الدخول الجامعي الحالي

وفيما يتعلق بتطوير البحث العلمي، أوضح السيد حجار سعي مصالحه إلى إعادة النظر في المخابر العلمية ، كاشفا عن إمكانية إنشاء 250 مخبر جديد خلال خمس سنوات القادمة.

وبخصوص التكوينات الجامعية، أفاد السيد حجار بأن قطاعه فتح قرابة 125 تخصصا جديدا خلال هذه السنة ،مشيرا إلى إمكانية إعادة النظر في خريطة التكوينات الجامعية.

وفي تصريح للصحافة على هامش هذا اللقاء الذي  جمعه بممثلي النقابات الطلابية، أعلن السيد حجار عن امكانية تنظيم الندوة وطنية حول الخدمات الجامعية مطلع السنة القادمة، تخصص لمناقشة المسائل المتعلقة بالخدمات من إيواء و نقل و إطعام الطلبة مع البحث عن السبل الكفيلة بتحسينها، داعيا في نفس الوقت جميع الشركاء للمساهمة باقتراحاتهم و ملاحظاتهم.

وبالمناسبة، جدد السيد حجار دعوته إلى كافة أعضاء الأسرة الجامعية سيما منهم ممثلي المنظمات الطلابية المعتمدة من أجل تفعيل قنوات "الحوار البناء" لمعالجة مختلف القضايا المطروحة.