AR [Beta] FR EN

الأستاذ طاهر حجار يستقبل الأمين العام للاتحاد الجامعات العربية

إستقبل الأستاذ طاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث العلمي يوم الثلاثاء 12 فيفري 2019 بمقر الوزارة الأمين العام للاتحاد العام للجامعات العربية، السيد  عمرو عزت سلامة حيث استعرض معه   سبل تعزيز التعاون بين الجزائر والاتحاد وتبادل الخبرات والتجارب. و بعد ذلك ترأس السيد الوزير رفقة السيد  عمرو عزت سلامة اجتماعا ضم مديري الجامعات و المدارس العليا للوسط .   

وبالمناسبة، قدم السيد حجار نبذة عن المنظومة الوطنية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي التي تتوفر حاليا على 106 مؤسسة جامعية يؤطرها 64 ألف استاذ من مختلف الرتب.

 كما أبرز الوزير أن الإصلاحات التي شرعت في تجسيدها مصالحه، على غرار المسعى المتعلق بفتح المؤسسات الجامعية على محيطها الاقتصادي والاجتماعي وكذا الإجراءات الخاصة بالمراجعة الوطنية للجودة عبر تنصيب خلايا جودة على مستوى المؤسسات الجامعية، تندرج في مجملها ضمن "الاستراتيجية الشاملة" التي ينتهجها الاتحاد العام للجامعات العربية. و في هذا الصدد وأوضح السيد حجار ، أن الجزائر "تعد من مؤسسي هذا الاتحاد وتسعى لتعزيز وتكثيف التعاون بغية الرفع من مستوى التعليم العالي والبحث في الوطن العربي".

من جهة أخرى، كشف الوزير عن انخراط عدد من المؤسسات الجامعية الجزائرية ضمن هذا الاتحاد بهدف تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والاستفادة من خبرة الاتحاد الذي يضم حاليا 400 مؤسسة جامعية على مستوى الوطن العربي.

من جانبه، أشاد السيد عزت سلامة بالتجربة الجزائرية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، واصفا إياها ب"الرائدة في الوطن العربي"، مبديا رغبته في تعزيز التعاون بين الاتحاد و المؤسسات الجامعية الجزائرية، سيما في مجال البحث العلمي.

ولم يفوت السيد عزت سلامة الفرصة لتقديم عرض  مفصل حول استراتيجية عمل الاتحاد والمشاريع المبرمجة، سيما ما تعلق بصندوق البحث العلمي العربي، والتي

من شأنها تشجيع البحث العلمي المتعدد الاطراف بين الدول العربية وكذا المشروع الخاص بضبط نظام لتصنيف الجامعات على المستوى العربي وكذا إطار عربي موحد للمؤهلات لتسهيل عمليات الاعتراف بالشهادات على المستوى العربي.

و ردا عن سؤال حول توفير الأمن بالأحياء الجامعية   أكد السيد  الوزير ، أن مصالح وزارته تقوم "بكل ما في وسعها" لضبط الأمن داخل الجامعات والأحياء الجامعية"، منددا بجريمة القتل التي راح ضحيتها طالب بالإقامة الجامعية ببن عكنون (الجزائر العاصمة).

وبذات المناسبة، ترحم السيد حجار على روح الفقيد وقدم تعازيه لعائلته، كما ترحم على روح الطالب الإفريقي الذي لقي حتفه جراء تلقيه طعنات خنجر خارج الحرم الجامعي بعنابة وكذا الطالب الفلسطيني الذي توفي إثر تعرضه لصعقة كهربائية نتيجة سوء الأحوال الجوية بذات الولاية.