AR [Beta] FR EN

طاهر حجار وبوجمعة طلعي يشرفان على حفل توقيع اتفاقيـة تعـاون بـين المدرسـة العليـا للتجارة ومجمع “جيمـا” للخدمـات البحريـة

اشرف الاستاذ طاهر حجاروزير التعليم العالي والبحث العلمي رفقة السيد بوجمعة طلعي وزير النقل و الأشغال العمومية يوم الخميس 13 اكتوبر  2016، بمقر المدرسة العليا للتجارة بالقليعة التوقيع على اتفاقية تعاون مع مجمع "جيما" للخدمات البحرية تقضي بتكوين 25 إطارا من المجمع على مستوى المدرسة في مرحلة ما بعد التدرج و تندرج هذه العملية ضمن مسار انفتاح الجامعة على المحيطين الاقتصادي والاجتماعي.

في مداخلته  أكّد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار، على أنّ الاتفاقية تندرج ضمن انفتاح الجامعة على المؤسسة بكل أطيافها و أنواعها بحيث يمكن أن يعنى التعاون بالتكوين أو تطبيق خبرة أو أيّ عمل آخر، كما يعتبر مضمون الاتفاقية نتيجة مباشرة للتوصيات النهائية المرفوعة من لدن الندوة الوطنية للتعليم العالي المنعقدة، شهر جانفي، لهذه السنة بنادي الصنوبر، و هي الندوة التي أكّدت على ضرورة انفتاح الجامعة على المحيط الاقتصادي و الاجتماعي من خلال مرافقة قطاع التعليم العالي لمختلف القطاعات الأخرى في مختلف المجالات، بحيث سيتم عقد اتفاقيات تعاون مع مختلف الوزارات تباعا، من خلال التعاون مع المؤسسات التكوينية التي تشرف عليها تلك الوزارات و التي لها وصاية مباشرة من وزارة التعليم العالي أو من خلال تقديم خبرة أو خدمة أو تكوين بصفة مباشرة.

 من جهته أكّد وزير النقل و الأشغال العمومية بوجمعة طلعي على أنّ الجامعة الجزائرية أضحت تكون الطلبة في كل التخصصات و بما فيه الكفاية غير أنّ هذا التكوين لا يتوافق و حاجيات القطاعات الاقتصادية المتخصصة و من المرتقب بأن يسمح هذا النوع من التكوين التعاقدي بين الجامعة و القطاع الاقتصادي في تلبية الحاجة المعبر عنها، و أشار الوزير أيضا الى أنّ النشاط الاقتصادي الوطني يمر حتما عبر الموانئ، مما استوجب الشروع منذ الوهلة الأولى في عقد شراكة مع الجامعة لتكوين اطارات الخدمات البحرية بالشكل الذي سيسمح بتخفيف هامش الربح لدى التجار في مختلف المنتجات لغرض دعم القدرة الشرائية و هو الهامش الذي يصل عندنا الى حدود 30 بالمائة في حين انه لا يتجاوز حد 5 بالمائة في البلدان المتقدمة.