AR [Beta] FR EN

الاستاذ حجار يدعو إلى تطوير علاقات التعاون بين الجامعات الجزائرية والتونسية

قام الاستاذ طاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الثلاثاء 09 فيفري 2016 الى غاية 11 فيفري 2016 بزيارة عمل الى الجمهورية التونسية بدعوة من  نظيره السيد  شهاب بودن الوزير التونسي للتعليم العالي والبحث العلمي .

وأوضح الأستاذ حجار خلال افتتاح أشغال اللجنة الموسعة الجزائرية-التونسية في مجال التعليم العالي، أنه "ينبغي تعميق التفكير حول الطرق والوسائل الكفيلة بتعزيز التعاون بين الهيئات الجامعية والعلمية في البلدين وتحديث ميادين التعاون ذات الأولوية".

وأضاف أنه "يتعين جعل الندوة الجزائرية-التونسية لرؤساء الجامعات ومدراء مراكز البحث فضاءا حقيقيا للتبادل والتشاور حول المواضيع التي تهم التعاون الثنائي في مجل التعليم العالي والبحث العلمي"، داعيا الى "تفعيل هذه الندوة والحرص على انتظام دورتها لتجتمع مرة واحدة في السنة بالتناوب بين البلدين لمعالجة الاشكاليات الكبرى مثل نظام الجودة وضمان نوعية حوكمة المؤسسات الجامعية وتبادل الخبرات حول نظام ليسانس-ماستر-دكتوراه".

وأشار الاستاذ حجار الى ان "قيمة هذه الندوة تكمن في ضمان تواصل بين الشركاء من آفاق مختلفة وإشرافها على بعث التفكير في مجالات الأفقية المشتركة، إلى جانب إضفاء مزيد من الانسجام على مختلف مبادرات التعاون الجامعي والبحثي في تناسق مع مختلف القطاعات والمؤسسات المعنية". 

وسجل الوزير ب"ارتياح" ما تم تحقيقه بين البلدين في الانتاج العلمي والاقتباسات الذي عرف انجاز 559 منشور علمي و8230 اقتباس ومناقشة  160 أطروحة دكتوراهوبعد أن اشار الى امكانية تفعيل الاتفاقيات التي تربط الجامعات الجزائرية بنظيراتها التونسية والبالغ عددها 95 اتفاقية، أكدالاستاذ حجار بالخصوص على تلك المتعلقة بحركية تبادل الاساتذة والطلبة ووضع شهادات مشتركة بين المؤسسات الجامعية للبلدين في طور الماستر والدكتوراه وخلق اقطاب إمتياز.

ولاستكمال دعم الاصلاح، أوضح الوزير أن القطاع "ركز على الجودة كمعيارلقياس فعالية المؤسسات الجامعية وكمؤشر حاسم للتصديق على المواد والمنتجات الجامعية المادية وغير المادية واعتمادها بما يحقق التميز في مجال الحوكمة والتعليم والبحث".

 من جانبه، دعا الوزير التونسي للتعليم العالي والبحث العلمي، شهاب بودن، الى "صياغة برامج تعاون حاملة لرؤية مستقبلية تكون في مستوى العلاقات بين البلدين ورفع التعقيدات الاجرائية والمسائل المعرقلة للتفعيل الكامل للبرامج الحالية الى جانب العمل على تنسيق الاطار القانوني والمؤسساتي للتعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي".

وأشاد الوزير التونسي بالتجربة "الرائدة" لمجموعة الجامعات الحدودية المنضوية تحت مبادرة 5+5 التي شكلت فيما بينها اطارا للشراكة وتبادل الخبرات، داعيا الجامعات في البلدين الى "تكثيف الاتفاقيات والبرامج المشتركة فيما بينها خاصة المتعلقة بتبادل الاساتذة والطلبة والاطار الاداري والاشراف المزدوج على الاطروحات ووضع شهادات مزدوجة".

كما ثمن السيد بودن "التفاعل الايجابي" للجزائريين بخصوص وضع برنامج موحد لحركية الطلبة في مختلف المراحل على منوال برنامج "إراسموس" الأوروبي الذي يهدف الى تطوير التعليم العالي في البلدين وخلقدينامكية جديدة بين الجامعات وتبادل الخبرات وارساء مسالك تكوينية مشتركة.

للإشارة فقد تم تشكيل عدة لجان مشتركة منها تلك الخاصة بمديري مراكز البحث العلمي والتبادل الطلابي ورؤساء ومدراء الجامعات لإعداد تقارير وقد توجت اشغال هذه الندوة بالتوقيع على المحضرالختامي من قبل وزيري البلدين.

كما دعا طاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بتونس خلال زيارته لمختلف المخابر العلمية المتواجدة بالقطب التكنولوجي ومراكز البحث ببرج السدرية،رفقة الرئيس المدير العام للقطب، نجيب المنصوري، اين قدمت له شروحات عن سير العمل بهذه المخابر المتعددة التخصصات ،على ضرورة استغلال الموارد الطبيعية على "أحسن ما يرام والاهتمام بالمواد المتقدمة في الميدان التكنولوجي.