AR [Beta] FR EN

البحث العلمي في خدمة الفلاحة والصيد البحري

اشرف الاستاذ طاهر حجار ووزير التعليم العالي و البحث العلمي  رفقة السيد سيد احمد فروخي وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري يوم الأربعاء 20 جانفي 2016 بقصر الثقافة مفدي زكريةبالجزائر على افتتاح الايام الدراسية حول "البحث العلمي والابتكار في خدمة التنمية الفلاحية وتربية المائيات"

و لدى تدخله في القاءأكدا لأذ  طاهر حجار أن الظرف الاقتصادي الراهن "يملي علينا الإسراع في التشاور مع القطاعات المعنية لتوجيه التكوين الجامعي والبحث العلمي نحو المجالات الاقتصادية والزراعية والصناعية بكل تفرعاتها الإنتاجية".

كما اكد أن القانون التوجيهي للبحث العلمي الجديد الذي سيصدر قريبا  "سيسرع عملية البحث داخل القطاع الاقتصادي" و  ابتداء من 2017 سيكون لكل جامعة مشروع مؤسسة كما أنها ستتمكن من تسويق نتائج بحوث المخابر.

وسيكرس هذا القانونمشاريع بحث علمية وطنية تستجيب لمتطلبات واحتياجات القطاعات الاجتماعية والاقتصادية.

وأضاف السيد حجار ان التحديات المطروحة في قطاع الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري تتطلب تنسيق محكم "لكي لا تبقى الأفكار الجيدة والمفيدة حبيسة المنشورات العلمية وان يتم تجسيدها ميدانيا في المستثمرات الفلاحية ونشرها بين الفلاحين ليتمكنوا من الاستفادة من نتائج هذه البحوث وكسب الخبرة والمعارف التي تسمح لهم بتحسين مردودهم".

وأشار الى انه تم سنة 2010 إطلاق برامج حول الأمن الغذائي والتنمية المستدامة جند لها 1970 باحثا و501 فرقة بحث متعددة التخصصات كما توجد كفاءات في أكثر من 200 مخبر بحث متخصص في ميادين الفلاحة والبيولوجيا والبيوتكنولوجيا والبيئة والري.

من جهتهقال السيد سيد احمد فروخي وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري ،ان الجزائر اليوم بحاجة الى تثمين كل القدرات المعرفية والتطوير التكنولوجي لخدمة الاقتصاد الوطني.

وفي تطرقه الى الوضع الاقتصادي الذي تمر به  البلاد حاليا بسبب انهيار أسعار البترول  أوضح الوزير انه "لدينا ثلاث أو أربع سنوات أمامنا لتقليص الواردات بصفة كبيرة والدخول في التصدير بالنسبة لبعض الشعب الفلاحية".

ولتحقيق ذلك دعا الباحثين لمرافقة المتعاملين والمنتجين وتقديم لهم الحلول والسبل الناجعة لتحسين الأداء الإنتاجي وعصرنة وتصنيع المنتجات كما وكيفا,

وحدد السيد فروخي بعض المشاريع التي يحتاج تنفيذها إلى دعم تقني وعلمي وثيق منها تكثيف الفروع وزيادة مساحة الأراضي المروية واستصلاح الأراضي وتطوير استزراع الأسماك في البحر أو دمجها في الفلاحة.وتعد فروع الحبوب والحليب والبطاطا واللحوم الحمراء والطماطم الصناعية من الفروع التي يعول عليها القطاع الفلاحي لتحقيق الاكتفاء الذاتي والتوجه للاستيراد في آفاق 2019 .

وطلب أيضا تفعيل التجارب البحثية التي يتوفر عليها القطاعان لتجسيد بعض المشاريع التنموية وهذا لكسب الوقت مثمنا الإستراتجية الجديدة التي انتهجها قطاع التعليم العالي والبحث العلمي لجعل الجامعة فاعلا في الاقتصاد.