AR [Beta] FR EN

الجزائر و الولايات المتحدة تمديدان الاتفاق حول التعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا

أشرف الاستاذ طاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث العلمي, وسفير الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر ,السيد  جون ديروشي يوم الاثنين 23 أفريل 2018 بمقر الوزارة ببن عكنون  على  مراسم حفل  التوقيع على اتفاق يتعلق بتعديل وتمديد الاتفاق حول  التعاون في مجال العلوم و التكنولوجيا, مدته 10 سنوات

 وفي تصريح للصحافة, أكد السيد حجار أن هذالاتفاق سيبقي  على كل البنود التي تم التوقيع عليها أول مرة سنة 2006, حيث أنه "سيضمن إرسال  الطلبة في مجال الماستر والدكتوراه وما بعد الدكتوراه إلى أمريكا من أجل  التكوين".

وأوضح أن هو سيسمح كذلك للأساتذة الأكاديميين من الاستفادة من برنامج  مؤسسة "فولبرايت" الخاصة بالأبحاث, مبرزا أن هذا  التعاون سيسمح أيضا لعدد من الأساتذة بالإقامة في الولايات المتحدة الأمريكية,  لمدة سنة على الأقل, للقيام بالأبحاث في فترة ما بعد الدكتوراه.

 وأضاف قائلا بأن هذا الاتفاق سيتناول أيضا جوانب البحث العلمي المختلفة, حيث  "ستتمكن فرق البحث الجزائرية التابعة للجامعات أو مراكز البحث الجزائرية بعقد  اتفاقيات أو شركات أو بتنظيم أبحاث مشتركة تهم البلدين".

من جانبه, أكد السفير الأمريكي أن هذه الاتفاقية تهدف إلى "تعزيز" القدرات  العلمية والتكنولوجية للطرفين و"توسيع وتوطيد" العلاقات بين المجتمعات العلمية  والتكنولوجية في كلا البلدين وكذا تعزيز التعاون العلمي والتكنولوجي في  المجالات ذات المنفعة المتبادلة.

كما ستوفر هذه الاتفاقية "فرصًا لتبادل الأفكار والمعلومات  والمهارات والتقنيات والتعاون في المساعي العلمية والتكنولوجية ذات الاهتمام  المشترك".

إلا أنه ذكر بأن هذا الاتفاق هو يمثل "اعادة التأكيد على النية في توسيع  وتعزيز الروابط بين حكومتينا وجامعاتنا وقطاعتنا الخاصة في مجالات التعاون  العلمي والتكنولوجي", مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تتطلع إلى  سنوات عديدة من التعاون "المثمر" في هذا الصدد.