AR [Beta] FR EN

التوقيع على مذكرة تفاهم بين الجزائر وتركيا في مجال التعليم العالي و البحث العلمي

وقع  السيد طاهر حجار وزير التعليم العالي و البحث العلمي، و السيد يكتا ساراتش رئيس مجلس التعليم العالي التركي يوم الثلاثاء  15 ديسمبر 2015  في اختتام أشغال اللقاء الأول للتعاون بين الجامعات الجزائرية و نظيرتها التركية على  مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي تسمح بوضع إطار عام من شأنه تأكيد "متانة" الروابط بين المؤسسات والهيئات الجامعية للبلدين    .

و في كلمة افتتاحية له للقاء، قال السيد حجار أن هذا الأخير "يكتسي أهمية خاصة، كونه يشكل فرصة سانحة، لدراسة و بحث المسائل التي تهم قطاع التعليم العالي و الحث العلمي في بلدينا".

واشار الوزير على الأهمية "الخاصة" التي توليها الجزائر، لتطوير علاقات التعاون مع الجامعات ومراكز البحث التركية، مؤكدا بأن هذا التعاون يتميز "بآفاق واعدة نظرا لما يزخر به من إمكانات معتبرة يمكن أن تجند لخدمة العلم و المعرفة و تدعيم أواصر التعاون بين البلدين".

و عبر الوزير في ذات السياق، على أهمية اعتماد آليات تسمح بتموقع المؤسسات الجامعية و التركية بصفة أفضل، ضمن البرامج الأوروبية و الأورو-متوسطية، على غرار البرنامج الأوروبي "آفاق 2020".

و من جهته أكد رئيس مجلس التعليم العالي التركي أن عدد الطلبة الجزائريين الذين يدرسون في الجامعات التركية هو 300 طالب، في حين يبلغ عدد الأساتذة الجزائريين 4 فقط، داعيا إلى تعزيز الشراكة بين البلدين من أجل رفع عدد الطلاب و الأساتذة قائلا : "نحن لا نطمح إلى هذا العدد فقط والهدف من توقيع مذكرة التفاهم بين البلدين هو زيادة تبادل الأساتذة و الطلاب و فتح برامج مشتركة ثنائية على مستوى الليسانس و الماجستير و الدكتوراه، بالإضافة إلى فرص الدراسة للشباب البلدين بالمنح الدراسية".

وقبل ذلك كان السيد طاهر حجار وزير التعليم العالي و البحث العلمي قد استقبل بمقر مكتبه السيد يكتا ساراتش رئيس مجلس التعليم العالي التركي و الوفد المرافق له .